مــازن

مازن

 

 

من سنتين

في بزة الضابط كان رائعا

كان وسيما فارعا

وجاءني

سلم كالضباط.. ثم ضمني

" عمي! أما عرفتني؟

عمي! أنا مازن! ما عرفتني؟ "

قبلت فارسي الوسيم.. قبلتين

وقلت :

" عفوا يا بني!

فأنتم الصغار تكبرون

في غفلة من الكبار.. تكبرون"

واليوم ..

رن هاتف يقول لي

" مازن مات!.. "

كيف ؟ كيف ؟ كيف ؟

من لم يمت بالسيف

يموت في حادثة اصطدام

مازن مات..  والســـلام!

ماذا أقول يابني؟

وأنتم الصغار تكبرون

في غفلة من الكبار .. تكبرون

تنطلقون … تسرعون … تركضون ..

ترحلون

ونحن نبقى ها هنا

نحن الشيوخ والكهول

ندب نحو الموت ..

كالخيول ..

حين تهرم الخيول

 

هذه قصيدة لـ " د. غازي القصيبي "

رثاء في ابن أخيه " مازن مصطفى القصيبي "

1996

اللهم ارحمهما برحمتك يا أرحم الراحمين

ســــــــــلام

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s