متابعة لقضية فتاة القطيف

الرياض – حنان الزير

كشف الدكتور محمد آل زلفة عضو مجلس الشورى السعودي عن اتجاه المجلس حاليا لمناقشة تعرض الفتيات والأطفال في البلاد لعمليات اختطاف واغتصاب بهدف البحث عن أسبابها والحلول المتوقعة.

وقال لـ "العربية. نت": "المجلس يتفاعل مع جميع الظواهر التي بدأت تقلق المجتمع, ومنها اختطاف الأطفال والنساء، والاعتداء على المدارس, والتعرض للنساء والأطفال في الأسواق, فهذه ظواهر اجتماعية مخيفة لابد أن تدرس وتوضع لها قوانين مقننة ورادعة يستعين بها القضاة في إصدار أحكام تتناسب مع طبيعة الجرم, فبعض القضاة ينظرون للجريمة  على أنها لاترقى إلى مستوى معين من إقامة الحد الذي يمنع من انتشار هذه الظواهر.
 
وأشار إلى أن "المجلس يعكف حاليا على مناقشة إصدار قوانين وأنظمة لحماية المرأة, ومنها قوانين لحماية الأعراض والتي تقع من ضمنها عمليات الاختطاف والاغتصاب، مبينا أن ذلك يساعد القضاة بما لديهم من مرجعيات شرعية على معرفة أن تلك مشاكل اجتماعية لابد أن يتفاعلوا معها.
 
وأشارالمحامي مزيد العلوش أنه تفاجأ بحكم محكمة القطيف الكبرى على السعوديين الأربعة المتورطين في قضيتي اختطاف واغتصاب فتاة سعودية في شهر مارس/آذار الماضي, حيث تراوحت مدة العقوبة للأربعة مابين سنة وخمس سنوات مع الجلد ما بين 80 و1000جلدة.

وقال إنه توقع أن يحكم على المغتصبين بحد الحرابة المغلظة أي القتل أسوة بإحدى القضايا التي يدرسها المكتب حاليا وهي لغلام عمره 15سنة, تم اختطافه من أمام مدرسته واغتصابه, حيث تم الحكم على المغتصب بحد الحرابة المشددة وهو القتل رغم عدم إقراره بفعلته, مبينا أنه من المفترض ان يحكم بعقوبه مشددة تتناسب مع هذه الجريمة خاصة وان المغتصبين مارسوا عدة جرائم, منها الخطف والتهديد والترويع والاغتصاب والتشهيرمشيرا إلى أنه في أحيان كثيرة تصل عقوبةالاغتصاب إلى"15"سنة سجنا


لا اعتقد اننا بحاجة لشخص يخبرنا بمعنى المكتوب اعلاه
نحن نعيش مأساة
مأساة صنعها القضاء الضعيف والمتساهل
ما فائدة ان يقوم جهاز البحث الجنائي بالقبض على الجناة, ويقوم القضاة بإطلاقهم مرة أخرى إلى الشارع..؟
يبدوا ان قضاتنا الكرام بحاجة لدرس في التاريخ
يبدوا انهم لا يعرفون اننا عرب
نعم, نحن عرب
ولا نرضى ان يلحق شرفنا ما يلوثه او يلطخه
ولن نرضى, ابدا, ان يأتي شخص يمس عرضنا بسوء, ومن ثم يحكم عليه بسنة او سنتين سجن
فعرضنا, يساوي الدم

قد يقول البعض أن كلامي عنيف
ولكنه الواقع
فلا نرضى ابدا, ان يأتي احدهم ويغتصب اختنا او ابنة عمنا
ومن ثم يحكم عليه بالسجن سنة والجلد 80 جلدة …!!؟

فالقضية ليست زنا
إنها اغتصاب وخطف
إنها هتك لسترنا وعارنا, وتجاوز على أهلنا واحبتنا

وإذا لما يتحرك مجلس الشورى, ومجلس القضاء الأعلى لدرء الفتنة
وتطبيق الشرع بأنفسهم
فلا ضير ان رؤوس المجرمين ستقع
بيد زيد, او بيد عبيد
لكنها واقعة لا محالة

صورة مع التحية, لوزير العدل

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s