درء المفاسد

درء المفاسد

هناك استغلال مجحف لقواعد فقهية يجتزئها البعض خدمة لمآربهم.
منها قاعدة (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح) فيحذفون العبارة المتممة وهي (إذا اعتدلا). تماماً كالاستشهاد بآية (لا تقربوا الصلاة) دون إتمام (وأنتم سكارى).
القاعدة الفقهية هي أن (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح إذا اعتدلا) أي: إذا تساويا. أما إن كانت المصالح أكثر من المفاسد فلا ينبغي حرمان الأمة خيراً كثيراً على مظنة فساد أقل. وإن كانت المفاسد أكثر من المصالح وجب درؤها.
إنها قاعدة تتماشى مع المنطق وسنة الحياة في أن لكل شيء إيجابيات وسلبيات. أما أن يُحرَّف النص بحذف تمامه ليتوافق مع هوى فرد أو أفراد بمنع المصالح الغالبة خشية مفاسد أقل، فهذا اجتزاء غير أمين للنص وتوظيف غير دقيق لجزئية منه وتعطيل لمصالح أمة كانت قادرة أن توظف خيراً كثيراً لتصحيح مفاسد أقل. كما أن منع ذلك الخير غالباً ما يفتح أبواب مفاسد جديدة لم تكن منظورة. إنهم كمن يحرِّم بيع العنب خشية اتخاذ البعض له سكراً.
 
 
الحقيقة اني غضبت غضب شديد بعد قراءة هذه المعلومة
لأنه تم تغييب الجزء الأخيرة من القاعدة, إذا اعتدلا, وكان كل شي يتم تحريمه عندنا
كنت اكره هذه القاعدة واتبرأ منها, استهزء في كل من يقولها
لانها حرمت كل شي
لكن وبعد اضافة الجزء الأخير
فلا أقول سوى حسبي الله ونعم الوكيل على كل من استغل الدين لصالحه
Wilted rose
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

One Response to درء المفاسد

  1. NaDeR says:

    أهلييين  غرووووووووووبة
    شفتي شلون ..؟
    يعني يتم إخفاء بعض المعلومات وتحكيم أمورنا على الجزء الآخر
    وكأننا لا نملك القدرة على تحديد متى تتساوى المصالح مع المفاسد
    !! 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s